مرصد النقابات والاحتجاجات العمالية والحركات الاجتماعية من 1 يونيو حتى 15 يونيو 2020

22  يونيو  2020

عشرة احتجاجات قام بتوثيقها مرصد الحركات الاجتماعية خلال المدة الزمنية من 1 يونيو حتى 15 يونيو 2020، منهم 4 احتجاجات عمالية ومهنية، إلى جانب 6 احتجاجات اجتماعية.

 

  • طرق اﻻحتجاج

 

تميزت هذه الفترة بثلاث حالات انتحار أو محاولة انتحار، وثلاث حالات تلويح بالاحتجاج، وحالتي تجمهر، فيما شهدت نفس الفترة وقفة احتجاجية واحدة، وحالة اعتصام واحدة.

ومن أهم الاحتجاجات في هذه الفترة بدء ما يقارب 300 عامل من العاملين سيتكور للغزل؛ إعتصاماً مفتوحاً بمقر الشركة بالإسكندرية، يوم 14 يونيو، كما قرروا الإضراب التصاعدي عن الطعام، احتجاجًا على تخفيض أجور العاملين بالشركة إلى 50% من الأجر الأساسي، وتجاهل أصحاب وإدارة الشركة لمطالبهم.

كما تميزت تلك الفترة بلجوء اثنين من الموظفين إلى الانتحار كوسيلة للاحتجاج بسبب علاقات العمل، فقد انتحر ” محمد.ر.ح” 56 عاما، موظف سابق، شنقاً داخل غرفة الأطفال بشقته بمدينة 15 مايو، جنوب القاهرة، يوم 5 يونيو، بسبب أزمة مالية طاحنة، دخل على أثرها في حالة نفسية سيئة بسبب إصابته بمرض في المخ وفشله في علاج نفسه، وفي نفس الاتجاه حاول موظف الانتحار بإلقاء نفسه من أعلى عقار بشارع المبتديان بمنطقة السيدة زينب بمحافظة القاهرة، يوم 2 يونيو، بسبب نقله تعسفيا من العمل، ونجحت أجهزة الأمن في إنقاذه وإقناعه بالعدول عن الانتحار.

 

  • توزيع اﻻحتجاجات على محافظات الجمهورية

 

تصدرت محافظة الجيزة كافة المحافظات بثلاث احتجاجات، فيما جاءت القاهرة في المركز الثاني باحتجاجين اثنين، وجاءت محافظات (الأقصر، والمنوفية، والإسكندرية، والغربية) في الترتيب الثالث باحتجاج واحد لكل محافظة، بينما شمل عدة محافظات تلويح بعض المعلمين يوم 9 يونيو، بعدم استلام جوابات انتداب وملاحظة الثانوية العامة، مستنكرين الأحوال المادية التي وصل إليها المعلمين في مصر، مطالبين بزيادة المرتبات على أساسي عام 2020.

 

  • القطاعات المحتجة

 

شهدت هذه الفترة احتجاجين في قطاع التعليم والبحث العلمي، واحتجاجات متنوعة شملت قطاع (الغزل والنسيج، والتجارة والأمن، والرياضة، والإسكان والموظفين بالحكومة).