الشبكة العربية تتضامن مع الصحفي الجزائري عدلان ملاح وتطالب بالإفراج الفوري عنه

القاهرة في 13 يناير 2019

طالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم بسرعة الإفراج عن الصحفي الجزائري عدلان ملاح مدير موقع دزاير برس، المتهم بالتجمهر بعد تدهور حالته الصحية في السجن بسبب استمراره في الإضراب عن الطعام لما يزيد عن أسبوعين.

وكان الصحفي عدلان ملاح قد دخل في إضراب عن الطعام في سجن الحراش بالجزائر العاصمة أثناء تداول القضية يوم 19 ديسمبر الماضي، للتمسك بهئية دفاعه التي انسحبت احتجاجاً على عدم توافر شروط المحاكمة العادلة في القضية.وقضت محكمة بينام التابعة لباب الوادي بالجزائر يوم 25 ديسمبر، بحبس عدلان ملاح، حبسا نافذاً لمدة سنة و100 ألف دينار جزائري (نحو 842 دولارا) غرامة مالية بزعم “التجمهر غير المسلح والعصيان المدني وإهانة هيئة نظامية”، رغم انسحاب هيئة دفاعه” .وكانت أجهزة الأمن الجزائرية قد اعتقلت عدلان ملاح، وعدد من المحتجين في أعقاب المشاركة في وقفة احتجاجية نظمها مجموعة من الإعلاميين والفنانين يوم 9 ديسمبر الماضي أمام المسرح الوطني، تضامنا مع الفنان رضا حميميد، الملقب بـ “رضا سيتي 16″، والموجود هو الآخر في الحبس الاحتياطي، والمطالبة بالإفراج عنه.وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان “نخشى أن يكون مصير الصحفي عدلان ملاح هو نفس مصير الصحفي محمد تامالت، الذي مات في السجن بعد دخوله في إضراب عن الطعام عند إيداعه الحبس لقضائه حكما بالسجن على خلفية مقالات رأي”.

وأضافت الشبكة “أن الحكم الصادر بحق الصحفي  عدلان ملاح هو حكم سياسي ومخالف للدستور الجزائري والعهود الدولية المعنية بهذا الشأن، ونعلن أن الصحفي عدلان ملاح سجين رأي ينبغي على السلطات الجزائرية الإفراج الفوري عنه واعادة محاكمته في محاكمة تتوافر فيها شروط العدالة والنزاهة، ونحمل السلطات الجزائرية المختصة المسؤولية عن حياة عدلان ملاح المهددة بالموت”.

موضوعات متعلقة

الجزائر| الشبكة العربية تطالب بتحقيق نزيه في سبب وفاة الصحفي محمد تامالت

الجزائر| حكم جائر بالسجن سنتين ضد الصحفي محمد تامالت، بتهمة الإساءة لرئيس الجمهورية

الجزائر| الشرطة تحاصر المقر الجديد لصحيفة الوطن المستقلة وتمنع عملها