قصة قناتين ، من : الشعب يريد تحرير العقول،،  إلى ،، النظام يريد تكميم الافواه ! من التحرير إلى Ten

26  أغسطس  2020

قبل أن تبدأ :

قناة التحرير في 12 فبراير 2011  ، برومو الاطلاق :

بنحلم بيها ” مصر” ارض عدل وارض حرية .. بنحلم بيها كل مواطن فيها حاسس انه بني أدم

https://www.youtube.com/watch?v=1qeB1om_SY4&t=2s

قناة تن ” Ten” التحرير سابقا،  في حلقة في بداية عام 2020، في حديث عن اعلامي اخر:

واحد عديم الشرف عديم الرباية عديم الأدب عديم الدين عديم الوطنية ،،،، الخ

https://www.youtube.com/watch?v=4KJjcdGM0MA

كيف كانت قناة التحرير ، وماذا اصبحت حين تحولت إلى قناة تن ؟!

تقديم:

لا أحد ينسى كيف شوهت كثير من وسائل الاعلام ثورة يناير في بداتها ، وخلال اول ايامها ، وكيف سلطت بعض القنوات التليفزيونية الكاميرات على اماكن فارغة رغم وجود ملايين المصريين بالشوارع ، لتقنع باقي المصريين أنه ما من ثورة.

هذه كانت صورة الاعلام ، من الصعب أن نقول الاعلام المصري ، لانه لم يكن يعبر عن المصريين ، بل كان إعلام أنس الفقي وزير اعلام مبارك ، إعلام الحزب الوطني وجمال مبارك ، إعلام السعودية بكل المعهود عنه من تضليل وانتقائية.

تردي الاعلام وكذبه وتضليله وابتعاده عن المهنية وحرية التعبير ، كان احد اسباب ثورة يناير.

من هنا إنطلقت فور اطاحة ثورة يناير بدكتاتور مصر الاسبق حسني مبارك ، الدعوة لانشاء قناة شعبية ، اعلام شعبي ، كمبادرة لعدد كبير من الاعلاميين والصحفيين والكتاب ، بدعم شعبي كبير ، تحت عنوان وشعار #الشعب_يريد .

الشعب كان يريد اعلام وقنوات تليفزيونية تعبير عنه ، اعلام مهني.

انطلاقا من هذه الروح تأسست اخرى  “قناة التحرير” والتي أخذت اسمها من ميدان التحرير،

وأطلق صناع والعاملين بالقناة تنويها لفتح القناة في 12فبراير 2011، صبيحة رحيل محمد حسني مبارك عن رئاسة الجمهورية، منوهين عن قناتهم هي أول قناة لتخليد أرواح شهداء ثورة يناير.

استمرت القناة على نهجها في دعم الثورة عامين، هما 2011و2012، ثم بدأت القناة تفقد زخمها الثوري، وتواترت أخبار، سنورد لاحقا مراجعها، بضغوط تمارس على القناة للتراجع عن موقفها الثوري، الأمر الذي أسفر عن انسحاب عدد من الإعلاميين والصحفيين من القناة تباعا.

وبالفعل تم تغيير اسم القناة إلى ” تن – TEN” أي عشرة باللغة الإنجليزية. وتحولت القناة تدريجيا من قناة مؤيدة للثورة، تفتح المجال للآراء على اختلافها، إلى إلى شيئ مختلف ، بوق اعلامي يهدف إلى تشويه ثورة شعبية، واتهام الكثير من رموزها ومن شارك فيها بالخيانة والعمالة لجهات أجنبية، وبعد أن كانت قناة التحرير تستضيف كل أصحاب الرأي، سواء يساريين أو ليبراليين أو إسلاميين أو حتى معارضين للثورة، كي يعبروا عن آرائهم، لم تعد تعكس إلا رأي واحد، وتوجه واحد، ألا وهو صوت السلطات الحاكمة ، وبشكل خالي من المهنية.

التغيير الذي طرأ على قناة “التحرير” التي حاولت التعبير عن ثورة طالبت بالكرامة والعدالة الاجتماعية وتنوع الاراء، إلى “قناة تن” التي حاولت التعبير عن العداء للثورة والتشهير بالمختلفين والمعارضين واقتصارها على صوت السلطة وملاكها ،، يعكس حال الثورة المصرية والتحولات التي شهدتها.

كيف بدأت القناة ؟ من هم ملاكها؟  كيف كانت؟ وكيف بيعت؟ وكيف اصبحت؟

هذا ما سنبحثه في هذه الورقة.

أولا: قناة التحرير

 

  • تأسيس قناة التحرير:

 

تأسست قناة التحرير في أعقاب اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير. الفكرة كانت للصحفي إبراهيم عيسى، والذي كان أحد المؤسسين  وهم: سليمان عامر، إبراهيم عيسى، محمد مراد، أحمد أبو هيبة.

خرج أول تنويه عن القناة على موقع اليوتيوب في 12فبراير 2011، صبيحة خلع محمد حسني مبارك عن رئاسة البلاد.وكما هو واضح بالتنويه، فإن القناة اعتمدت بالأساس على مجموعة من الشباب المشاركين في الثورة، والذين لم يجدوا فرصة للتعبير عن أنفسهم وقت حكم مبارك، كما كان الهدف من القناة فتح المجال العام وكسر الحواجز التي  تحيط وتحاصر الإعلام.

 

  • من هم ملاك ومؤسسوا القناة ؟

 

 

  •  سليمان عامر:

 

رجل أعمال مصري، ومؤسس قرية السليمانية..

من مواليد 1943، تخرج في كلية الهندسة بجامعة عين شمس سنة 1964، ثم التحق بالكلية الحربية، وتخرج فيها كضابط مهندس. أسس مشروع قرية السليمانية.

في فبراير 2011، ساهم رجل الأعمال سليمان عامر في تأسيس قناة التحرير بالتشارك مع إبراهيم عيسى، محمد مراد، وأحمد أبو هيبة.

بعدها استحوذ على 72% من أسهم القناة، ثم أخيرا قام ببيع القناة.

الجدير بالذكر أنه في شهر يونيو 2011صدر حكم بالتحفظ على أموال سليمان عامر.ثم تغير موقف سليمان عامر من الثورة في عام 2013، فصرح بإن المعارضة تريد حرق الوطن.

بعد ذلك باع عامر حصته من قناة التحرير، ثم صدر قرار في عام 2015بمنعه من السفر. وأخيرا، تنازل سليمان عامر عن 350فدانا من أرض السليمانية وتصالح مع الدولة.

 

  • إبراهيم عيسى:

 

كاتب صحفي معارض، ومؤسس صحيفة الدستور الإصدار الأول والثاني.

مواليد نوفمبر 1965، ترأس إصدار جريدة الدستور الأول، وتم إغلاق صحيفة الدستور الإصدار الأول في العام 1998 ، و أعيد إصدار صحيفة الدستور عام 2004، واستمرت لعام 2010 ، حيث اشتراها السيد البدوي، رئيس حزب الوفد.

عمل إبراهيم عيسى كإعلامي أيضا وقدم عدة برامج تلفزيونية في قناة الجزيرة وأون تي في ودريم وأوربيت قبل أن يشارك في تأسيس قناة التحرير ويقدم برنامجه في الميدان.

سبق أن صدر حكم ضد عيسي بالحبس شهرين في القضية المعروفة بصحة الرئيس ، وأصدر  حسني مبارك هفوا رئاسيا عنه.

طوال فترة الثورة قام إبراهيم عيسى بمساندة مطالب الثوار من خلال قناة التحرير موضوع التقرير، وصحيفة التحرير – التي بيعت لاحقا ثم أغلقت تماما –باع حصته التي تبلغ نسبتها 24% لرجل الأعمال نبيل كامل. وكان ذلك بسبب المشاكل الأزمات المالية التي واجهتها القناة، وعدم تقاضي المذيعين والعاملين بالقناة أجورهم لمدة شهر كامل. فعقدت القناة عقد شراكة مع نبيل كامل وسعيد توفيق، فيما احتفظ أحمد أبو هيبة ومحمد مراد وهبة بحصتيهما.

لاحقا، باع نبيل كامل حصته لرجل الأعمال سليمان عامر، حيث استحوذ سليمان عامر آنذاك على 72% من أسهم القناة، مما مهد الطريق لبيعها وتغيير سياساتها التحريرية وانسحاب عدد كبير من المذيعين منها، بدأت بدينا عبد الرحمن، ثم بلال فضل، وانتهت بمحمود سعد.

 

  • أحمد أبو هيبة:

 

ولد بالقاهرة عام 1968 لأب عقيد بالجيش المصري والذي استشهد في حرب أكتوبر عام 1973وهو من أحد مؤسسي قناة التحرير[1] وهو مقدم برنامج “ليطمئن قلبي” تم إذاعته في شهر رمضان 2011علي قناة التحرير، حيث عرف بتوجهاته الإسلامية.

 

  • محمد مراد وهبة:

 

مهندس ديكور ومساهم في قناة التحرير. في الثامن عشر من أكتوبر، عقب بضعة أشهر من افتتاح القناة، أكد محمد مراد عدم طرح القناة للبيع، ولن تتغير سياساتها حتى لو اضطروا لطرحها للاكتتاب العام.

بعد عشرة أيام من هذا التصريح، أكد محمد مراد، مؤسس قناة التحرير، أن القناة ليست مملوكة للإخوان المسلمين، موضحا أنها مفتوحة لكل التيارات ولا تنحاز لاتجاه سياسى معين.

ج-  أهم البرامج التي بدأت بها القناة فور تدشينها:

برنامج في الميدان: تناوب على تقديمه كل من محمود سعد/ بلال فضل/ إبراهيم عيسى.

قلم رصاص تقديم حمدي قنديل

برنامج توك شوز تقديم دعاء سلطان

برنامج ليطمئن قلبي: تقديم أحمد أبو هيبة

جبهة التهييس الشعبية: تقديم نوارة نجم

د-  تحويل وتحول – كيف تحولت من قناة التحرير إلى قناة تن: 

مرت قناة التحرير بعدة مراحل في أثناء تحولها من قناة تسعى للتعبير عن الثورة إلى قناة تدعم الثورة المضادة وتشوه الثورة، ومن بين هذه المراحل:

المرحلة الأولى مرحلة الحماس: والتي استمرت منذ تدشين الثورة وحتى أكتوبر 2011حيث بدأت تظهر المشاكل المادية في القناة، واضطر إبراهيم عيسى للتنازل عن حصته في القناة وبيعها لاثنين من رجال الأعمال، ثم قام أحدهما ببيع نصيبه لسليمان عامر والذي كان يواجه مشاكل مع الدولة حول أرض قرية السليمانية.

المرحلة الثانية مرحلة الانسحابات: فبعد بيع أسهم القناة لنبيل كامل وسعيد توفيق، ثم رد هذه الأسهم لسليمان عامر، بدأ الإعلاميون في الانسحاب الواحد تلو الآخر، حيث انسحب محمود سعد من قناة التحرير، تلته ثلاثة إعلاميات انسحبن بالترتيب:  نوارة نجم، دعاء سلطان، دينا عبد الرحمن، ثم انسحب كل من حمدي قنديل، وبلال فضل، وأخيرا انسحب إبراهيم عيسى.

ولكل واحد منهم قصة، إلا أن العنوان الرئيسي لكل هذه القصص هو تغيير السياسة التحريرية للقناة تدريجيا، والاتجاه نحو فرض المزيد من المحظورات، مع التضييق المالي على الإعلاميين غير المرغوب فيهم، الأمر الذي أدى إلى تفريغ القناة من كافة رموزها الثورية والمهنية.

المرحلة الثالثة مرحلة التراجع:  حيث تحولت إلى قناة مضادة للثورة باستجلاب مقدمي برامج من مؤيدي المجلس العسكري، والذين لم يبدو عداء سافرا للثورة في البداية، ولكنهم التزموا بانخفاض سقف حرية الرأي والتعبير مثل محمد الغيطي، ورانيا بدوي.

المرحلة الرابعة مرحلة التحول:  وبدأت بتعيين أحمد موسى مذيعا فيها، كما استضافت القناة برنامجا للراقصة فيفي عبده

المرحلة الأخيرة تغيير الاسم :  حيث تحولت قناة التحرير إلى قناة تن وتم ذلك في العام 2015 .

ثانيا قناة تن ” Ten”

 

  • من هم ملاك قناة تن:

 

قناة “Ten”،تأسست في عام 2015، وذلك بعلامة تجارية لقناة التحرير حيث انتقلت ملكيتها إلى رجل أعمال إماراتي (لا يذكر اسمه أبدا)، و يرأسها الإعلامي عمرو عبد الحميد، و نشأت الديهي، نائبًا لرئيس المحطة.

حتى اليوم لا تتيح القناة شفافية باعلان اسم او أسماء ملاكها، ويتم الاكتفاء باعلان جنسيتة هؤلاء الملاك، الامارات!

وهو ما يطرح تساؤ عن نتيجة أو اثر ملكية الامارات المعادية لثورة يناير لقناة كانت تسعى للتعبير عن ثورة يناير.

ورغم محاولات بحث جاهدة، لايمكن الجزم  باسم المالك الحقيقي للقناة، رغم ان بعض  الصحفيين المخضرمين يقولون أن الملاك قد يكونوا :

 

  • منصور بن زايد:

 

منصور بن زايد آل نهيان المولود في 1970 وهو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو أحد افراد الاسرة الحاكمة ، تلقّى تعليمه العام في مدارس أبوظبي، ونال درجة البكالوريوس في العلاقات الدولية من الولايات المتحدة الأمريكية 1993.

 

  • محمد دحلان:

 

محمد دحلان مواليد1961  بمخيم خان يونس، خان يونس، قطاع غزة. هو سياسي فلسطيني، وقائد الأمن الوقائي السابق في غزة وأحد أبرز قيادي حركة فتح. إستقال من منصبه كرئيس لجنة الداخلية والأمن في المجلس التشريعي الفلسطيني ومستشار الأمن القومي بعد سيطرة حركة حماس على القطاع.

و دحلان بالاضافة إلى مناصبه والجدل الذي يدور حلوه ، فهو رجل أعمال من العيار الثقيل، ولديه استثمارات في كثير من الدول العربية، وهو مقرب بشدة من الأسرة الحاكمة في الامارات التي يقيم بها أيضا، حتى أن البعض أيضا يدعي أنه مستشار للأمير.

المؤكد الثاني هو أن دحلان يتم استضافته بشكل كبير على قناة تن.

لم تعلن القناة رسميا اسماء ملاكها  وكذلك لم تثبت ملكية أي من بن زايد أو دحلان للقناة، إلا أن القناة بنفسها تعترف بإن مالكها إماراتي، وترفض الإفصاح عن اسمه وتحيط شخصه الحقيقي بالغموض والسرية، الأمر الذي يثير تساؤلات واندهاش.

لم تقدم المصادر دليلا على هذه الملكية، إلا أنه من الملاحظ استضافة الاسمين بشكل كبير ومكثف على قناة تن.

إذن، من هم هذين الضيفين المستدامين على القناة لدرجة أثارت الشكوك حول ملكيتهما للقناة؟

 

  • إدارة القناة:

 

بالرغم من الغموض الذي يسثير الشكوك حول مالك أو ملاك القناة، إلا أن إدارة القناة واضحة ومعلنة، فمديرها هو عمرو عبد الحميد، ونائب المدير هو نشأت الديهي.

 

  • عمرو عبد الحميد:

 

بدأ مشواره الإعلامي في موسكو عام 1998، حيث عمل مراسلاً لإذاعة “بي بي سي” العربية وقدم برنامج “ما لا يقال” على بي بي سي عام 2012 ، كما عمل عمرو عبد الحميد لسنوات مراسلا لقناة الجزيرة في موسكو. بعد ذلك انضم لقناة سكاي نيوز عربية منذ انطلاقها حيث قدّم فيها الأخبار، ثم أصبح يقدم برنامج “حوار القاهرة” في نفس القناة.

في يناير 2014انضم لأسرة قنوات الحياة لتقديم برنامج (الحياة اليوم) حتى عام 2015 [5] بعد ذلك أصبح يقدم برنامج “البيت بيتك” في قناة “تن” مع محافظته على تقديم برنامجه في سكاي نيوز عربية، بداية من مارس 2017يقدم برنامج “رأي عام” على قناة “تن”. من الملفت أن أداء عمرو عبد الحميد في البي بي سي والجزيرة يختلف تماما عن أدائه في قناة تن. حيث كان يعتمد في البي بي سي على منهج محايد قدر المستطاع، بينما يقدم برنامج “البيت بيتك” في قناة تن حيث لا يعرض إلا وجهة نظر واحدة مؤيدة للنظام.

نشأت الديهي:

مذيع مصري قدّم العديد من البرامج السياسية والإخبارية والحوارية في قنوات حكومية وخاصة وأجنبية مثل برنامج “نادي العاصمة” على التليفزيون المصري، و”جملة فعلية” على قناة دريم و”أول الأسبوع” على قناة دريم ، و”ميدان السياسة” على التلفزيون التركي والذى اختتمه باستقالته على الهواء في واقعة شهيرة. ويقدم الآن برنامج بالورقة والقلم على قناةTEN من السبت للأربعاء السادسة مساء.

لم يكن لنشأت الديهي اسما يذكر حتى بعد عرض فيديو له و هو يستقيل على الهواء من القناة التركية” TRT”

ولكن شهرته جاءت من انتهاجه التشهير والشتائم للمعارضين والمختلفين مع النظام في مصر ، ثم بعض حلقات برنامج الاعلامي الساخر المعروف “جو شو” التي تناولته بالنقد الاخر وكشفت تنقضاته وتراوحه من دعم الاسلاميين بوضوح لدعم النظام الحالي بوضوح .

ج- أزمة مالية تواجه قناة تن، وتتعافى منها بسهولة:

تحدثنا عن أزمة مالية واجهت قناة التحرير مما حدا بإبراهيم عيسى لبيع نصيبه إنقاذا للقناة، ومع ذلك، ظلت الحالة المالية للقناة تعاني صعوبة حتى بيعت أسهم القناة لذاك المالك الغامض الإماراتي.

في ديسمبر 2019، أعلنت قناة تن عن وقف بثها في آخر الشهر لأسباب تمويلية وإعلانية بحتة.

ربما وقع الأمر في قلوب الكثير ممن تشهر بهم القناة موقع الفرح، إلا أن تدخلا عاجلا لإنقاذ القناة واستمرارها في سياستها التحريرية قد حدث. وذلك في غضون أيام قلائل عقب إعلان القناة وقف بثها.

كتب نشأت الديهي في بيان القناة بإن “الجماهير” قد ناشدت القناة ألا تتوقف، والحقيقة أننا لم نجد أثرا لتلك الجماهير أثناء البحث، سوى المساندة غير المشروطة التي تلقاها الديهي من أحمد موسى، حيث ظهر الأخير في برنامجه وقد اغرورقت عيناه بالدموع مناشدا الديهي وداعيا إياه لبرنامجه بقوله: برنامجي برنامجك.

د- أهم البرامج التي تبث على القناة الآن:

صباح الورد : لـ مها بهنسي -نور الصواف – سمر نعيم

برنامج بالورقة والقلم

تعرف القناة هذا البرنامج كالتالي:

“برنامج يسعى لتقديم شكل مختلف في قراءة الصحف المصرية والعربية والأجنبية، بالإضافة لتحليل ما يصدر عن مراكز الأبحاث والدراسات الأجنبية”

يقدم البرنامج: نشأت الديهي

إلا أننا سنورد بعض الأمثلة من هذا البرنامج بالتحديد والتحريض المستمر ضد كل معارض، واختلاق الأكاذيب.

المساء مع قصواء

برنامج توك شو: قصواء الخلالي.

العرب في أسبوع : عبد الرحمن كمال – نوران حسان – سوزان شرارة – محمد الرميحي

مصر في أسبوع: عبد الرحمن كمال – نوران حسان – سوزان شرارة – محمد الرميحي

هـ – أشكال من التحريض في قناة تن ” Ten”

بتعامل مذيع برنامج بالورقة والقلم “نشأت الديهي” مع أغلب من يختلف معهم أنهم عدو ، فهناك اعداء القيم الاسرية ، واعداء الوطن ، والعملاء !!

ومن ثم فالتحريض ضدهم بات معتاد والشتائم والسباب باتوا قاعدة وقاسم مشترك لديه وفي برنامجه.

  1. أثارت الأحكام الصادرة ضد بعض فتيات التيك توك بالسجن لمدة عامين بلبلة في المجتمع المصري، ما بين مؤيد ومعارض للحكم. وكانت الأحكام قد صدرت في يوليو 2020ضد كل من حنين حسام ومودة الأدهم بالسجن لمدة عامين ودفع غرامة لانتهاكهما قيم الأسر المصرية.

الجدير بالذكر أن الفتاتين كانتا تقدمان برامج تيك توك على الشبكة الإلكترونية.

الجدير بالذكر أيضا، أن الأستاذ نشأت الديهي، خرج على الناس في 19إبريل 2020يحذر من انتهاك قيم الأسرة المصرية، والخطورة المحدقة ببنات الأسر المصرية، وذكر تحديدا اسمي حنين حسام ومودة الأدهم اللتين ألقي عليهما القبض وحكم بالسجن ضدهما لاحقا بعد هذه الحلقة.

  1. و في مواجهة “أعداء الوطن” فيخرق القانون، ويقترف السب والقذف والتشهير، المجرمين في القانون المصري، حيث وصل أحد الإعلاميين المختلفين معه في الرأي بإنه “كذاب أشر، لا أصل له” كما أضاف: أنا مش عارف  محمد الناصر ده إيه؟ ويخلق الأنعام والبغال والحمير ويخلق مالا تعلمون.”واصفا إياه بإنه حاقد و”حقير”  وأنه لا وزن له.
  2. و اعداء الوطن كثيرون لديه  فالحلقة التي تحدث فيها عن بعض الحقوقيين الذين قابلوا الرئيس إمانويل ماكرون أثناء زيارته لمصر، حيث طلب الرئيس الفرنسي مقابلة بعض نماذج من المجتمع المصري، لمناقشة الأوضاع الحقوقية في مصر.

في هذا الفيديو نرى نشأت الديهي وهو يعرض صور الحقوقيين الذين قابلوا ماكرون في وضح النهار وبعلم من كافة الجهات السيادية المصرية، فلم يكن الاجتماع سريا أو في الخفاء، ولم يحضر ممثلو المجتمع المدني بأسماء حركية للاجتماع، وبعد عرض صورهم، يفصل تفصيلا في وصم كل فرد شارك في هذا الاجتماع بالخيانة وبيع الأوطان، سواء محمد زارع بإنه أو محمد لطفي أو جمال عيد

حيث عقب على الجميع قائلا: راحوا اشتكوا لماكرون من مصر عشان مصر كوخة!

  1. اما عن الشتائم فيعد وصفه للاعلامي المعارض معتز مطر بإنه: “كلب، وقح، نطفة محرمة، في رحم مبوء، عديم الشرف عديم الرباية عديم الدين عديم الوطنية كلب حقير فتاة ليل… وأنا باقوله يا معتز لو جبنا فيلم سكس بتاع راقصة حيتشاف أكتر منك.. أنت ساقط ابن ساقط”

و- تساؤلات مشروعة:

  1. كيف تحولت قناة من السعي للتعبير عن الملايين من المصريين الطامحين في العدالة والكرامة الانسانية والعيش والحرية حين رفعوا تلك المطالب شعارا في ثورة يناير وتسمت باسم ميدان الثورة “التحرير” إلى قناة التحريض والسباب واتهام المختلفين بانهم اعداء الوطن أو عملاء ، بعد تحول اسمها إلى ” Ten”   وملاكها من مصر إلى الامارات؟
  2. ما اثر تحول رأس المال المسيطر والمالك على الخطاب الاعلامي ” ان كان ما تقدمه ” Ten” يمكن ان يطلق عليه خطاب؟
  3. كيف يستقيم إدعاء الموضوعية والبحث عن الحقيقة ، في ظل التعتيم والغموض الذي يشوب أسماء الملاك الاماراتيين؟
  1. كيف يمكن الثقة أو القبول باعلامي يغير خطابه ونهجه الاعلامي تبعا لتغيير الملاك أو السلطة التي تسيطر ويتحول من دعم الاسلاميين الذين كان يدعم مشروعهم بوصفه مشروعنا    إلى داعم لمشروع مناقض ومناهض تماما لهذا المشروع ، وهو الحكم العسكري الحالي في مصر؟

غالبا تكمن الاجابة في سيطرة وتحكم رأس المال الاماراتي على القناة.

خاتمة:

بعد أن كان شعار “الشعب يريد تحرير العقول” هو الشعار الذي انطلقت منه قناة التحرير عقب ثورة الخامس والعشرين من يناير.

وبعد أفسحت القناة المجال لمختلف أطياف المجتمع، بدءا من استضافة حازم صلاح أبو إسماعيل الإسلامي المتشدد، مرورا بفتح المجال للتيار اليساري والليبرالي والقومي وممثليه مثل إبراهيم عيسى وبلال فضل وحمدي قنديل، وإفساح المجال حتى لمعارضي الثورة للتعبير عن أنفسهم، وفتح المجال أمام أصوات نسائية ثورية.

وما بين تعثر القناة ماليا وسيطرت مصالح رجال الأعمال على مقدراتها ، و بين طمع جماعة الأخوان في السيطرة على القناة ومنع أي انتقاد لها، ثم ورغبة النظام العسكري في وأد التجربة،

ثم بيعها لمستثمر إماراتي، مجهول ،

كان تشويه الثورة الشعبية ووصمها بإنها إفراز مسمم، واستهداف وجوهها والمؤيدين لها واتهامهم بالخيانة والعمالة والتحريض عليهم، ثم التحريض ضد كل أشكال حرية الرأي والتعبير، حتى وإن كانت حرية تعبير بعض فتيات التيك توك عن رغبتهن في الرقص والاستمتاع بحياتهن.

إن التحول التدريجي وسقوط تجربة “الشعب يريد تحرير العقول” وانقلابها إلى “الدولة تريد تكميم الأفواه”، لهو خير تلخيص للتجربة المصرية السياسية بشكل عام، والتجربة الصحفية بشكل خاص.


موقع اليوتيوب: قناة التحرير، تاريخ النشر: 12 فبراير 2011، تاريخ التصفح يوليو 2020 https://www.youtube.com/watch?v=1qeB1om_SY4&t=2s

[1]     سليمان عامر تعقيبا على تقرير المركزي للمحاسبات… تاريخ النشر: 26 أغسطس 2010 تاريخ التصفح: يوليو 2020 https://www.almasryalyoum.com/news/details/92704

[1]     المصري اليوم: الجنايات تصدر حكما … تاريخ النشر: يونيو 2011 تاريخ اتصفح: يوليو 2020 https://www.almasryalyoum.com/news/details/136902

[1]          البلد اليوم: سليمان عامر: المعارضة تريد حرق الوطن. تاريخ النشر: فبراير 2013 تاريخ التصفح: يوليو 2020 http://www.balad2day.com/site/News-29220-.html

اليوم السابع: محمد مراد: قناة التحرير، تاريخ النشر 18 أكتوبر 2011 تاريخ التصفح: أغسطس 2020 https://www.youm7.com/story/2011/10/18/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%AF-%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%B1%C2%BB-%D9%84%D9%8A%D8%B3%D8%AA-%D9%84%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%B9-%D9%88%D9%84%D9%86-%D8%AA%D8%AA%D8%BA%D9%8A%D8%B1-%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%87%D8%A7/515094

[1]     برنامج في الميدان، الحلقة الأولى كاملة،https://www.youtube.com/watch?v=tegli-plwDE

[1]          يوتيوب: برنامج قلم رصاص قناة التحريرhttps://www.youtube.com/watch?v=1S0nsr7Sqko

يوتيوب: برنامج توك شوز قناة التحريرhttps://www.youtube.com/watch?v=UH2ySR1VXKo

[1]     يوتيوب: برنامج ليطمئن قلبي قناة التحريرhttps://www.youtube.com/watch?v=KgjPFFJg1Uo

[1]     يوتيوب: برنامج جبهة التهييس الشعبية قناة التحريرhttps://www.youtube.com/watch?v=zRiqofg5uho

[1]          يوتيوب: رد  دعاء سلطان على منع الحلقة  تاريخ النشر: يناير 2012 تاريخ التصفح: أغسطس 2020 https://www.youtube.com/watch?v=2lr3Lme02co

الوفد: أحمد موسى يساند نشأت الديهي، تاريخ االنشر 6 ديسمبر2019، تاريخ التصفح أغسطس 2020 https://alwafd.news/%D9%85%D9%8A%D9%80%D8%AF%D9%8A%D8%A7/2674363-%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88-%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%89-%D9%8A%D8%B3%D8%A7%D9%86%D8%AF-%D9%86%D8%B4%D8%A3%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%87%D9%8A-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%A5%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%82-%D9%82%D9%86%D8%A7%D8%A9-ten-%D8%A8%D8%B1%D9%86%D8%A7%D9%85%D8%AC%D9%8A-%D8%A8%D8%B1%D9%86%D8%A7%D9%85%D8%AC%D9%83

نشأت الديهي والتيك توك، تاريخ النشر: 19 إبريل 2020 تاريخ التصفح أغسطس 2020         https://www.youtube.com/watch?v=7Y0Xb7NkAbA

 

[1]     نص الآية الأصلي الذي أخطأ في قرائتها الديهي: “وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً ۚ وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ” سورة النحل، الآية 8

[1]          يوتيوب: الديهي “الناصر كذاب أشر” تاريخ النشر: ديسمبر 2018 تاريخ التصفح: أغسطس 2020 https://www.youtube.com/watch?v=OGhu2nHutcA

يوتيوب: نشأت الديهي تاريخ النشر: يناير 2019 تاريخ التصفح: أغسطس 2020         https://www.youtube.com/watch?v=y6F1k2Wj3gs

 

[1]     يوتيوب: نشأت الديهي تاريخ النشر 22 يناير 2020 تاريخ التصفح أغسطس 2020 https://www.youtube.com/watch?v=4KJjcdGM0MA

[1]          يوتيوب: جو الصندوق الأسود ل نشأت الديهى 16 نوفمبر 2019 ، تاريخ التصفح أغسطس 2020 https://www.youtube.com/watch?v=4KJjcdGM0MA