بيان عاجل للأحزاب والقوى الوطنية المصرية رداً على إدراج زياد العليمي ورامي شعث على “قوائم الإرهاب” القوى السياسية المصرية والمجتمع المدني: تطور غير مسبوق يجّمد العملية السياسية ويرهب المعارضة

26  إبريل  2020

بيان مشترك

تستنكر القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني المصرية الموقعة على هذا البيان القرار الصادر في 18 أبريل الجاري بإدراج زياد العليمى عضو الهيئة العليا ووكيل ممثلي الحزب المصري الديمقراطي وعضو مجلس الشعب السابق، ورامي شعث الناشط السياسي والمدافع عن حقوق الإنسان، على قوائم الإرهاب. الأمر الذي تعتبره الأحزاب والقوى المجتمعة المصرية تطورًا غير مسبوق بإدراج قادة من التيار المدني معروفين بنشاطاتهم السياسية المشروعة على قوائم الإرهاب.

وتؤكد الأحزاب السياسية والمنظمات الموقعة على البيان أن استمرار السلطات المصرية في التصعيد الأمني ضد قوى التيار المدني، واستغلال جائحة الكورونا في التنكيل بالأصوات المنتقدة للسلطة، يضعف من قدرة السلطات المصرية على التعامل الجدي مع الأزمات التي تواجهها. كما يحذر الموقعون السلطات الأمنية من خطورة تجميد العملية السياسية نتيجة الإرهاب المتواصل لقوى المعارضة السياسية السلمية عبر طرق ملتوية.

زياد العليمى نائب برلماني سابق، وأحد وكلاء مؤسسي الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي والمتحدث الإعلامي لائتلاف شباب الثورة، عمل طوال مسيرته على نبذ العنف، و تصدى للأفكار الإقصائية، قائلا: “نحن لا نمتلك غير عشق لا حدود له لهذا الوطن، وإيمانا لا يتزعزع بالحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وقناعة حقيقية بأن كل المواطنين سواء”.

أما رامي شعث منسق الحركة الشعبية لمقاطعة إسرائيل فلم تكن أنشطته تتعارض في أي وقت مع السلم العام، فقد شارك في تأسيس عدة حركات وائتلافات مدنية كان لها دورًا نشطًا في الانتقال الديمقراطي للبلاد عقب ثورة 25 يناير، بما في ذلك حزب الدستور الذي شغل شعث منصب أمينه العام قبل تأسيسه رسميًا. وفي 2015، شارك شعث في تأسيس الحركة الشعبية المصرية لمقاطعة إسرائيل.

فكيف لشخصين حملت مسيرتهما لواء الدفاع عن العدالة الاجتماعية والانتصار للإنسانية أن يدرجا على قوائم الإرهاب؟ وكيف نتخيل ضلوعهما بفعلٍ “إرهابي” بينما تقيد حريتهما في سجن طرة منذ 9 أشهر دون ذنب، ودون محاكمة عادلة؟

لذا نطالب نحن الموقعين أدناه الحكومة المصرية بالإفراج الفوري عن رامي شعث وزياد العليمي، ورفع اسميهما من قوائم الإرهاب وإلغاء كل ما ترتب على ذلك من إجراءات، ووقف مسلسل الظلم والتنكيل الممتد بحقيهما.

 

الموقعون:

  1. حزب التحالف الشعبي الاشتراكي

  2. حزب الدستور

  3. حزب العدل

  4. حزب العيش والحرية

  5. حزب الكرامة

  6. الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي

  7. الاشتراكيون الثوريون

  8. جبهة الدفاع عن الاستقلال الوطني

  9. الحملة الشعبية المصرية لمقاطعة إسرائيل – BDS مصر

  10. مركز بلادي للحقوق والحريات

  11. مبادرة الحرية

  12. مؤسسة حرية الفكر والتعبير

  13. الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

  14. المفوضية المصرية للحقوق والحريات

  15. مركز النديم لمناهضة العنف والتعذيب

حملة الحرية لرامي شعث

حملة الحرية لزياد العليمي

#الحرية_لزياد_العليمي

#زياد_العليمى_مش_إرهابي

#الحرية_للأمل

#الأمل_مش_إرهاب