الأردن| على السلطات الاردنية ايقاف المحاكمة الجائرة للطفلة اليمنية توجان علي البخيتي

القاهرة في 23 يناير 2020 

أعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان عن استنكارها لقرار شرطة الأحداث في العاصمة الأردنية بمحاكمة الطالبة اليمنية توجان علي البخيتي، بموجب اتهامها من قبل وحدة الجرائم الالكترونية، بـ”إهانة الشعور والمعتقدات الدينية”، على خلفية موضوعات نشرتها على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي. 

ومن المقرر أن تمثل اليوم الطالبة اليمنية توجان علي البخيتي”، ابنة السياسي المنشق عن جماعة الحوثي علي البخيتي، أمام محكمة الأحداث بالعاصمة الأردنية عمان، لمحاكمتها بسبب مشاركتها بعض منشورات والدها على مواقع التواصل الاجتماعي. 

وتعود وقائع القضية إلى أوائل شهر ديسمبر 2019، حينما طالبت إدارة مدارس الجزيرة في العاصمة الأردنية عمان، الطالبة توجان علي البخيتي، بالتوقف عن النشر على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي لبقية العام الدراسي، وعندما رفضت “توجان” هذا الانتهاك الفاضح لحقها في التعبير عن آرائها، استدعت إدارة المدرسة ولي أمرها يوم الإثنين الموافق 16 ديسمبر الماضي، وطالبته بسحب ملف “توجان” من المدرسة، والبحث عن مدرسة أخرى، وهددوه بأنهم إذا فصلوها فلن تتمكن من الدراسة في أي مدرسة أخرى في الأردن. 

وفي يوم الخميس 19 ديسمبر الماضي، استدعت شرطة الأحداث “توجان” للحضور في العاشرة صباح الجمعة لمقر الشرطة، ومثلت “توجان” أمام المدعية المدعية العامة القاضية رنا الذنيبات، يوم 20 ديسمبر، وجرى التحقيق مع في غياب محاميها أو ولي أمرها في بلاغ تقدمت به وحدة جرائم النشر.

وفي 16 يناير الجاري حضرت توجان، جلسة تحقيق جديدة، وأبلغت بأن ملفها سيحال للمحاكمة، وأن جلسات الدفاع عن النفس ستبدأ يوم الخميس  23 يناير الجاري.

يذكر أن توجان علي البخيتي، طفلة تبلغ من العمر 17 عاماً، وهي طالبة في الصف الثالث بالقسم العلمي من المرحلة الثانوية، وتلك هي سنتها الأخيرة في الدراسة الثانوية قبل الانتقال للمرحلة الجامعية، وفقا لمراحل الدراسة في اليمن، وهي  ابنة السياسي المنشق عن جماعة الحوثي علي البخيتي.

وتقيم توجان علي البخيتي، مع أمها وخالها في الأردن بينما اضطر والدها لمغادرة عَمان قبل ثلاثة أشهر تقريباً وتوجه إلى بريطانيا طالباً اللجوء السياسي فيها.

وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان السلطات الأردنية بإنصاف الطالبة توجان علي البخيتي، وأيقاف تلك المحاكمة الهزلية، كما طالبت الشبكة كل الصحفيين والمدافعين عن حرية الرأي والتعبير بتبني تلك القضية والدفاع عن حق توجان في التعبير عن نفسها.

رابط عن قصة توجان